تسجيل عضوية جديدة
إستعادة كلمة المرور


الملاحظات

شاطر
 
  موضوع جديد
  مُساهمة حتى نتعلم ادب الاختلاف
  الجمعة 28 أبريل - 16:21
المشاركة( 1 )
avatar
abou khaled
.::: مشرف قسم :::.
.::: مشرف قسم  :::.
▣ الجنس : ذكر
✿ السٌّــــمــــعَــــة : 35
✎ مساهماتي : 320
$ الــنـــقــــاط : 5018
✔ التسجيل : 04/09/2015
 



حتى نتعلم ادب الاختلاف
حتى نتعلم أدب الخلاف
تُحدثنا كتب التاريخ بأن "يونس بن عبد الأعلى" كان أحد طلاب اﻹمام الشافعي..
إختلف مع أستاذه اﻹمام "محمد بن إدريس الشافعي" في مسألة، أثناء إلقائه درسًا في المسجد..
فقام "يونس" غاضبًا.. وترك الدرس.. وذهب إلى بيته..
فلما أقبل الليل.. سمع "يونس" صوت طرق على باب منزله!
فقال يونس : من بالباب..؟ قال الطارق : محمد بن إدريس فقال يونس : فتفكرت في كل من كان اسمه محمد بن إدريس إلا الشافعي..
قال : فلما فتحت الباب، فوجئت به..
فقال اﻹمام الشافعي :
يا يونس، تجمعنا مئات المسائل وتفرقنا مسألة !!
يا يونس، لا تحاول الانتصار في كل الاختلافات.. فأحيانا "كسب القلوب" أولى من "كسب المواقف"..
يا يونس، لا تهدم الجسور التي بنيتها وعبرتها.. فربما تحتاجها للعودة يوما ما..
إكره "الخطأ" دائمًا.. ولكن لا تكره "المُخطئ"..
وأبغض بكل قلبك "المعصية".. لكن سامح وارحم "العاصي"..
يا يونس، انتقد "القول".. لكن احترم "القائل".. فإن مهمتنا هي أن نقضي على "المرض".. لا على "المرضى.
منقول
لله دركم.. أي سمو أخلاق هذا.. !!!
حتى نتعلم ادب الاختلاف
حتى نتعلم أدب الخلاف
تُحدثنا كتب التاريخ بأن "يونس بن عبد الأعلى" كان أحد طلاب اﻹمام الشافعي..
إختلف مع أستاذه اﻹمام "محمد بن إدريس الشافعي" في مسألة، أثناء إلقائه درسًا في المسجد..
فقام "يونس" غاضبًا.. وترك الدرس.. وذهب إلى بيته..
فلما أقبل الليل.. سمع "يونس" صوت طرق على باب منزله!
فقال يونس : من بالباب..؟ قال الطارق : محمد بن إدريس فقال يونس : فتفكرت في كل من كان اسمه محمد بن إدريس إلا الشافعي..
قال : فلما فتحت الباب، فوجئت به..
فقال اﻹمام الشافعي :
يا يونس، تجمعنا مئات المسائل وتفرقنا مسألة !!
يا يونس، لا تحاول الانتصار في كل الاختلافات.. فأحيانا "كسب القلوب" أولى من "كسب المواقف"..
يا يونس، لا تهدم الجسور التي بنيتها وعبرتها.. فربما تحتاجها للعودة يوما ما..
إكره "الخطأ" دائمًا.. ولكن لا تكره "المُخطئ"..
وأبغض بكل قلبك "المعصية".. لكن سامح وارحم "العاصي"..
يا يونس، انتقد "القول".. لكن احترم "القائل".. فإن مهمتنا هي أن نقضي على "المرض".. لا على "المرضى.
منقول
لله دركم.. أي سمو أخلاق هذا.. !!!





توقيع : abou khaled



.


الرسالة:

انتقل الى: